أشترك بالنشره

أشترك

خدمات ماقبل التدريب

مقدمة

قال رسول الله صلّ الله عليه وسلم : " ماكسب الرّجل كسباً أطيب من عمل يده .... الحديث "
صحيح الجامع 5660

إن الإهتمام بالعنصر البشري والإستثمار التنموي يُعد من أساسيات التنمية الإقتصادية والإجتماعية التي تنهض بها المجتمعات ، خاصة عندما يتعلق الأمر بالقطاع الحرفي الذي بدوره يعمل على حماية المجتمع من آفة البطالة مايحقق لأفراده النهوض بموارده المالية ، والرقي بأوضاعه المهنية والمعيشية والإقتصادية والوصول به للإكتفاء الذاتي والمشاركة في الإنتاج الحرفي ، ومنافسة الجودة الإنتاجية المستوردة . وقد إنطلقت جمعية الأيدي الحرفية لتحقيق هذا الهدف السامي في إستثمار الإنسان ، لتأهيل فكرة التعليم و التعلم الحرفي والمهني والعمل بمنهجية علمية ومنظمة من خلال وضع خطط إستراتيجية والعمل على تنفيذها بسياسات مدروسة تخدم المشاريع الإقتصادية التنموية في سوق الصناعات الحرفية من خلال مراحل لتقديم دورات متقدمة تنتهي بتحقيق تدريب حرفي حد الإتقان.

منهجية التدريب

مراحل التدريب

أخذت الجمعية على عاتقها الوقوف مع الحرفيين و الحرفيات ماقبل التدريب لدعمهم وتذليل العقبات أمامهم ليتمكنوا من تحقيق أهدافهم بالكسب من عمل أيديهم بتأمين الوظائف لهم أو دعمهم لتأسيس المنتجات الصغيرة .

التوظيف

تسعى الجمعية بفتح قنوات تواصل مع القطاع الخاص لمعرفة إحتياجاتهم من وظائف حرفية ومهنية وخدمية وتوقيع عقود التوظيف أو التدريب المنتهي بالتوظيف

دعم المنشآت الصغيرة

من أهم بدايات أي مشروع خاص إعداد دراسة جدوى إقتصادية وهذا عبء مالي تتحمله الجمعية نيابة عنهم وكذلك التعاون مع الغرفة التجارية الصناعية والجهات المانحة للقروض بخصوص دعمهم في منحهم القروض لتأسيس مشاريع صغيرة تنطلق من المحلات التجارية أو الإنتاج المنزلي .

التأهيل

لوحظ على كثير من أبنائنا وبناتنا من خلال الدورات السابقة من السلوكيات الدالة على ضرورة تأهيلهم بدورات تعود عليهم بالنفع ، قبل مرحلة التدريب الحرفي . لذا كان بداية منهجية [ التدريب الحرفي حد الإتقان ] تقديم دورات لهم لدعم نفسي يعزز فيهم الثقة ويعلي من الحس الإبداعي لديهم ليصلوا لمرحلة إتخاذ القرار بتحديد مايناسبهم وميولهم من الدورات الحرفية بل و العمل على إيجاد هوية تجارية مدروسة بالتعاون مع الجمعية .

التدريب الحرفي

1- النظري

التعريف بالحرفة وكل مايتعلق بتاريخها وأدواتها وطرق التدريب عليها .

2- العملي

البدء في تدريبهم على الحرفة بأساليب مواكبة للتطور الحرفي المعرفي و التقني التي يجب تزويد الفرد بها . وقد بات لزاماً علينا أن نقدم لهم المعارف و الخبرات العملية التي تفيدهم في مجال حرفتهم اليدوية والتي تشبع رغباتهم الذاتية .

3- التطبيق

وهي مرحلة مكملة للتدريب وفيها تدعم الجمعية المتدربين بالمواد الأولية للإنتاج والتي تعبر من أساس دعم المتدربين وكل ذلك تحت إشراف مباشر لمدربين متخصصين في كل حرفة لمساعدتهم في تصحيح بعض القصور إن وجد ولتعريفهم بحُسن إستخدام المواد والوسائل الأفضل وكيفية التعامل مع تنسيق الألوان وغيرها من أساسيات إنتاج كل حرفة .

4- مشروع التخرج

متطلب إلزامي لإتمام برنامج التدريب لترسيخ مفهوم جودة الإنتاج من المنزل أو ورشة الإنتاج بالجمعية وصقل أيديهم لتطبيق ما اكتسبوا من تدريب حرفي . هذا النوع من التدريب " التتابعي " يمنحهم ميزة الحصول على المزيد من الدقة والتركيز بعيداً عن فترة التدريب الأولية لغرس المفاهيم والأفكار ومنحهم الفرصة لإثبات قدراتهم

5- التأهيل لسوق العمل

بنهاية البرنامج التدريبي تهتم الجمعية بتقديم دورات تأهلهم للسوق من حيث التكلفة والإقتصاد وحُسن إختيار الخامات الأولية في الإنتاج بجودة عالية وسعر معقول لمراعاة تحقيق أصالة المنتج [ كمنتج سعودي أصيل ] بأن لاتقل المواد الأولية عن 51% ، بالإضافة لدورات حسن إختيار الألوان وإخراج المنتج بصورته النهائية وإكتسابه للجودة المطابقة لمواصفات ومعايير الحرفة

6- فترة الإمتياز

منح الخريجين فترة إمتياز بالعمل بمكافأة شهرية لمدة شهرين كحد أدنى في الشركات والمصانع ذات العلاقة بالمهنة أو الحرفة أو الصناعة اليدوية لصقل مهاراتهم ودفعهم لسوق العمل

Whoops, looks like something went wrong.