أشترك بالنشره

أشترك

كلمة رئيس مجلس الإدارة

كلمة رئيس مجلس الإدارة

 

يطيب لي أن أطل على مجتمعي صاحب اليد الطُولى في الإنفاق حُباً للخير وطمعاً في الأجر و المثوبة و الرضا من الله عز وجل , فأبدأ بشكر الله تعالى و حمده حمداً يليق بجلال وجهه وعظيم شأنه و الصلاة و السلام على أشرف الأنبياء والمرسلين وقائد الغر المحجلين سيدنا وحبيبنا النبي محمدٍ وعلى آل بيته وعترته الأطهار وصحابته الأبرار وسلم تسليماً كثيراً .

الحرف اليدوية ليست عيباً , فهي ظهرت مع ظهور سيدنا آدم عليه السلام وكانت نتيجة للظروف البيئية التي عاشها الإنسان وحاجته , والتي تغيرت وتطورت بتغير وتطور الحياة والزمن .

وقد كانت مهن وحرف الأنبياء والرسل يدوية : ( النبي آدم عليه السلام – مزارعاً , النبي نوح عليه السلام – نجاراً , النبي إدريس عليه السلام – خياطاً , النبي إبراهيم عليه السلام – بزازاً بمعنى تاجر أقمشة , النبي إسماعيل عليه السلام قناصاً , النبي داود عليه السلام – يصنع المكاتل بمعنى سلال الخوص , الأنبيان إسحاق ويعقوب وشعيب وموسى عليهم السلاة رعاة . النبي إلياس عليه السلام – نساجاً , نبي الله ورسوله محمد صلّ الله عليه وآله و سلم – راعي غنم ثم تاجراً.

عن أبي هُريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلّ الله عليه وآله و سلم : لأن يحتطب أحدكم حُزمة على ظهره خير له من أن يسأل أحداً , فليعطيه أو يمنعه . متفق عليه .

تُعد المملكة العربية السعودية , من أهم الدول الإسلامية لقدم وعراقة بلدنا وعُمق وسمو ثقافته , لهذا أوجدت فيها حرف يدوية منوعةً قد لايوجد مثيل لها في العالم [ كسوة الكعبة ] وغيرها الكثير والتي شكلت فسيفساء جميلة وغنية بالثقافة التي عاشت في منطقتنا منذ آلاف السنين .

فمن الناحية الإقتصادية والإجتماعية , لايجب تجاهل أهمية الحرف اليدوية . فكثير من الحجاج والمعتمرين الذين يزورون بلادنا , وغيرهم , لابد أن يلقون نظرة على ما أنتجته أيدي الحرفيين السعوديين الذين يعيشون في قلب طبيعة ووطن تاريخي كهذا . إضافة إلى ذلك فإنه يجب إعتبار المشغولات اليدوية رابطاً وثيقاً ومحكماً يربطنا بتاريخ وحياة أبائنا و أجدادنا . ومصدر رزق كبير لهم ولنا , كل ذلك يدفعنا إلى الإهتمام بهذه الحرف اليدوية ومعرفة ما أبدعته أيدي الحرفيين السعوديين .  

لذا أصبح لزاماً علينا كأفراد ومؤسسات ومجتمع بكافة شرائحه , تحقيق مايوليه ولاة أمرنا حفظهم الله من إهتمام بهذا القطاع الحرفي والذي ينعكس إيجاباً على الجانب الإجتماعي والإقتصادي للوطن , أن تتكاتف الجهود للحفاظ على جعل هذهـ الحرف اليدوية هي فخر وإعتزاز لكل ممارس ومحترف لها في إتقانها بتدريب أبنائنا وفتياتنا كل حسب ميوله وهوايته ورغبته , لتكون حرفة في يديه تغنيه عن الحاجة , وتدّر عليه بالرزق الحلال الواسع بفضلٍ من الله ثم بجهده وإتقانه وحرفيته في صناعة يدوية تعتبر من أغلى الصناعات ثمناً وقيمةً , لكل من يسعى إلى تحقيق الذات , والإعتماد على النفس . فتثري ذوقهم وتجعلهم يسلكون الإتجاه الصحيح . قال النبي صلّ لله عليه وآله وسلم : ما أكلٍ أحد طعاماً قط خيراً من أن يأكل من عمل يديه , وإن نبي الله داوود صلّ الله عليه وسلم كان يأكل من عمل يده . رواه بخاري .

صلّ الله على النبي سيدنا وحبيبنا محمدٍ وعلى آل بيته الأطهار وصحابته الأبرار وسلم تسليماً كثيراً إلى يوم الدين , والحمدلله ربّ العالمين  .

Whoops, looks like something went wrong.